النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: أسباب هلاك الأمم وزوال الدول ، وذهاب الملك والسلطان في القرآن الكريم

  1. #1
    مساعد رئيس جامعة الأندلس الأهلية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    854

    افتراضي أسباب هلاك الأمم وزوال الدول ، وذهاب الملك والسلطان في القرآن الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه خطبة جمعة القيتها في جامع عمر بن الخطاب بصنعاء بداية احداث التغيير
    في اليمن

    الهدف من الموضوع :


    • استقراء لآيات القرآن الكريم واخذ العبر والدروس منها
    • تذكير الناس بان الحلول لمشكلات العالم موجودة في كتاب الله
    • محاولة ربط الناس بمصدر التشريع العظيم وهو كتاب الله تعالى

    سبب الموضوع:

    سقوط الأنظمة الحاكمة في البلدان العربية وما جرى من أحداث في تونس ومصر وليبيا واليمن وغيرها

    التفاصيل :

    1) قال تعالى :في سورة المؤمنون :

    {ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (45) إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ (46) فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47) فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48)}

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:
    • الاستكبار والتعالي على الله ورسله
    • احتقار رسل الله والدعوة إلى الله والدعاة إلى الحق
    • التعالي على الضعفاء وعلى عباد الله أجمعين

    2) وقال الله تعالى في سورة الأنعام :
    { أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا وَجَعَلْنَا الْأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ (6)}

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:
    • الذنوب والمعاصي
    • عدم الاعتراف بنعمة الله تعالى وعدم شكرها
    • الاستغناء عن الله وهو المنعم المتفضل لا أحد سواه

    3) وقال الله تعالى في سورة يونس :

    { وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ (13) ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ (14) }

    أفادت الآيات :
    أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:
    • الظلم
    • عدم الإيمان بالله وبآياته رغم وصولها واضحة بينة إليهم

    4) وقال تعالى في سورة القصص :

    { وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ (58) وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ (59) }

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك هي:
    • الظلم
    • الكفر
    • بطر النعمة وعدم شكرها وعدم الاعتراف بالنعمة لله تعالى
    • عدم إتباع أوامر الله ونواهيه والإعراض التام عن ذلك

    5) وقال تعالى في سورة الأعراف:

    { وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ (4) فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (5)}

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك هي:
    • الظلم مع الاعتراف به ولكن بعد فوات الأوان

    6) وقال تعالى في سورة الحج :

    { وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَثَمُودُ (42) وَقَوْمُ إِبْرَاهِيمَ وَقَوْمُ لُوطٍ (43) وَأَصْحَابُ مَدْيَنَ وَكُذِّبَ مُوسَى فَأَمْلَيْتُ لِلْكَافِرِينَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (44) فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ (45) أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46)

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:
    • تكذيب الله ورسله
    • الظلم

    7) وقال تعالى في سورة الكهف:
    { وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا (59)}

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:
    • الظلم

    8) وقال تعالى في سورة الحاقة:

    { كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4) فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8) وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَنْ قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِ (9) فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَابِيَةً (10)}

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:
    • تكذيب آيات الله البينات
    • عصيان تعاليم الرسول
    • الخطايا والذنوب وتراكمها دون توبة واستغفار ورجوع الله تعالى

    9) وقال تعالى في سورة هود:

    { فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ (116) وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ (117)}

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:

    • انتشار الفساد في الأرض
    • سكوت الصالحين عن الفساد والمفسدين بغياب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وعدم منع المفسدين من الاستمرار في إثرائهم وترفهم على حساب الناس.
    • إن مما يمنع الهلاك والعذاب عن الأمم هو إزالة الظلم، وعدم السكوت عن الظالمين، مع صلاح النفوس والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

    10) وقال تعالى في سورة الإسراء:

    { وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17)}

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك هي:
    • تسلط الكبراء والمترفين
    • انتشار الفساد فيهم ومن خلالهم

    11) وقال تعالى في سورة الفجر :

    { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9)
    وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14)}

    أفادت الآيات : أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:

    • الطغيان ( وهو مجاوزة الحدود التي شرعها الله تعالى لعباده )
    • الإكثار من الفساد ( وهو ضد الصلاح والإصلاح ، والفساد في الأرض تخريبها عن الوجه الذي أراده الله لها ، في كل النواحي الدينية والعقدية والأخلاقية والسلوكية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية )

    12) وقال تعالى في سورة العنكبوت :

    { وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَارْجُوا الْيَوْمَ الْآخِرَ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (36) فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (37) وَعَادًا وَثَمُودَ وَقَدْ تَبَيَّنَ لَكُمْ مِنْ مَسَاكِنِهِمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ (38) وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مُوسَى بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ (39) فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (40)}

    أفادت الآيات :
    أن من أسباب هلاك الأمم وزوال الدول وذهاب الملك والسلطان، هي:
    • الفساد
    • معصية الرسل
    • طاعة الشيطان وترك طاعة الرحمن رغم وضوح الآيات
    • الاستكبار في الأرض
    • ظلم أنفسهم بمعصية الله تعالى

    والله اعلم واحكم ،،، ونسأل الله ان يجعلنا من المصلحين

    ودمتم سالمين غانمين،،، غير خزايا ولا نادمين///
    [gdwl]
    زوروا مدونتي في مكتوب
    http://abogassan.maktoobblog.com/

    راسلوني على الايميل
    [email protected]
    [/gdwl]

  2. #2
    عضو نشيط الصورة الرمزية ابو السفر العثاري
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    152

    افتراضي

    ما شاء الله تبارك الله جزاك الله خيرا شيخنا وبارك فيك ودفع عنك كل سوء ومكروه
    خطبة مفيدة ونافعة كتب الله لك الأجر والمثوبة

  3. #3
    وسام اليافعي سابقا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    52

    افتراضي

    نفع الله بك وجزاك الله خير الجزاء

    كل ما ذكرته من الآيات الكريمات تصدق على الأمم السابقة التي كانت قبل مبعث محمد صلى الله عليه وسلم - وهو ماض في غير أمة الأسلام إلى قيام الساعة، أما أمة الإسلام وإن ازال الله ملك أفراد وذهب بسلطانهم فلن تهلك أمة الإسلام حتى يقرب قيام الساعة وتبدأ علاماتها الكبرى تنزل...
    كما جاء في الحديث: سألت ربي أن لا يهلك أمتي بالسنة، فأعطانيها، وسألت ربي أن لا يهلك أمتي بالغرق فأعطانيها.
    ومن قال هلك الناس فهو أهلكهم، رواه مسلم
    أوردت هذه الفائدة: لا استنقاصاً لموضوع الخطبة فهي كلام محكم لا يحتاج التأويل لأنه معتمد على آيات محكمات ولم تزد على معانيها شئ أو تنقص، وإنما رايت أن ذلك مقدمة لكل من اراد أن يتكلم عن هلاك الأمم أن لا يغيب عن ذهنه هذا

  4. #4
    المـــديــــر الـتنفيــــذي الصورة الرمزية قاسم المشتهر
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,246

    افتراضي

    جزاك الله خيرا استاذنا الفاضل ونفع الله بك البلاد والعباد

    ودمت بخير والباري يرعاك
    [flash=http://www.asmma3.com/up/lives_20_5_1430/12970764561.swf]WIDTH=400 HEIGHT=400[/flash]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع والمشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها .. ولاتتحمل إدارة الموقع أدنى مسئولية


Semat Systems