النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: يامن تشكين من تعدد الزوجات.. قد تكونبن السبب!!

  1. #1
    مساعد رئيس جامعة الأندلس الأهلية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    854

    افتراضي يامن تشكين من تعدد الزوجات.. قد تكونبن السبب!!

    الحمد لله رب العالمين.. والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين.. وبعد.

    بعد ما أنزلت موضوع هموم في حياة معددي الزوجات ونشرته في منتديات الموسوعة اليافعية، أثار المقال ردود أفعال متباينة، وخاصة بين النساء، وقد لاحظت أن أكثر الأخوات ممن تفاعلن مع الموضوع، مستسلمات لأمر الله تعالى وحكمته من تشريع التعدد، لكن المشكلة من وجهة نظرهن ليست في هذا، بل مشكلتهن تكمن في عدم مراعاة الأزواج للظروف الجديدة بعد التعدد، والتي دخلت فيها الأسرة بشكل عام، والمرأة بشكل خاص.

    وقد وصلتني من الهموم والزفرات منهن، الشيء الكثير والأليم مع كل أسف، وفي الموضوع المنشور في المنتدى ما يغني عن الإعادة، فليطالع الموضوع على الرابط http://www.y1f3.net/showthread.php?t=336

    موضوعي هنا ليس هذا، بل موضوعي هو لماذا تلقي النساء باللائمة على الرجال دائما في حال التعدد؟ ألا يمكن أن يكون للنساء دور في هذا التعدد، بقصد أو بغير قصد؟ وهل النساء أو بعضهن على الأقل، كن السبب في دفع أزواجهن إلى سلوك هذا الطريق سلوك المجبرين غالبا لا سلوك المختارين؟

    فمن خلال التجربة وبكثرة المعايشة والمعاشرة والاستماع، لم أقف إلا على النزر اليسير من الرجال ممن يرغبون في التعدد دونما أسباب معتبرة لتعددهم تقف وراءها النساء، وقد لاحظت أسبابا أكاد أجزم بأن أكثرها هي التي تدفع أكثر الأزواج في اللجوء إلى التعدد، في مجازفة خطيرة تهدف إلى تبديل نمط الحياة، والهروب من جحيم البيوت وتقصير النساء، ومحاولة البحث عن ملاذ آمن وسكن يأوي إليه لتستقر فيه حياته وتعتدل فيه موازينه.

    والأسباب كثيرة، منها: انشغال المرأة بشئون المنزل والأولاد وإهمال الزوج، والنقد اللاذع والمستمر للزوج وكثرة التشكي والتسخط منه، وعجز بعض النساء عن توفير السكن الحقيقي في البيت، وانعدام التوافق الفكري وأسلوب التفكير بين الجانبين، واهتماماتها الزائدة بشئونها الخاصة وشئون أهلها مصحوبا بإهمال شئون أهل زوجها خصوصا الأب والأم ، وضعف الهيبة والاحترام للرجل وآرائه ومواقفه، إضافة إلى ضعف صفة الأنوثة لدى بعض النساء مما يؤثر على تفاعلهن مع موضوع القوامة التي منحها الله تعالى للرجال.

    والى تفصيل الأسباب التي تدفع أكثر الرجال إلى تعدد الزوجات:

    1- انشغال المرأة بشئون المنزل والأولاد، مصحوبا بقصور شديد في مراعاة احتياجات الزوج، خاصة تلك التي لا يعرفها غيرهما. فتجدها منهكة ومتعبة في عمل المنزل، وربما تكون محقة في ذلك إذ أن المسئولية على عاتقها كبيرة. لكن مهما يكن الأمر، فأين سيذهب الرجل إن لم يجد في زوجته ما يسد حاجته، خاصة وهو يرى على مدار الساعة من التبرج والعري والسفور التي وفرته قنوات التلفزة والمجلات والانترنت وغيرها مما قد ينفد معه صبره على قصور زوجته المشغولة. فمتى تستوعب المرأة حاجة رجلها إلى سد غريزته. فإذا استفحل هذا القصور، سوف يبدأ بأولى مراحل البحث عن تلك الزوجة التي تحاول التغلب على مشاكلها وتفهم حاجته ثم تسعى جاهدة لإشباع الحد المعقول من تلك الحاجات، وقد يعبر بعض الرجال عن ذلك بقوله : "أنا أريد امرأة تكفيني".

    2- النقد اللاذع المستمر، والانتقادات الحادة لتصرفاته وربما أفكاره وطريقة أدارته لشئون حياته وبيته، وتقديم نفسها للآخرين أنها أحسن حالا منه في إدارة الحياة، وقد يتطور الأمر إلى التندر به والسخرية منه بين صويحباتها، حتى تعريه وتظهر سوءته، في حين أنها مأمورة بالستر عليه، وإخفاء عيوبه. وقد يحصل منهن أكثر ذلك مبالغة وردود أفعال، ولا أرى لها أي مبرر آخر.

    3- الشكاء الكبير الكثير وتفصيل وشرح الهموم ومفرداتها، وسد عليه كل طرق الراحة في بيته، وقد تكون محقة في بعض ما تقول، لكن حينما تتحول المسألة إلى ظاهرة إهانات واستهزاء، وشكاء عريض يأخذ كل الوقت، حتى ساعات الفراش، وقبل وبعد اللحظات المهمة في حياة الرجل، فمن يطيق هذه العشرة، إلا الأوفياء منهم (على مفهومهن) والوفي بمفهوم النساء هو: الذي يصبر عليها ولا يتزوج بأخرى، وإن "أخذت ماله وجلدت ظهره" . فمن أين يأتي هذا الوفاء الضائع بين شدة حاجته وحدة لسانها، مع غفلتها وتقصيرها، وهذا ما يدفعه إلى أن يشتاق ولو ليوم واحد يهدأ فيه من كثرة الشكاوى، فتجده يتمنى حياة العزوبية تارة، ويبيت مع صديقه تارة، وقد يستأجر غرفة في فندق ليستريح ويهدأ، وقد يفرح بسفريه تأتيه، وربما بدأت تنمو في ذهنه فكرة خلاصتها: إلى متى سأضل في هذا العذاب، أما آن لي أن أستريح من هذا العناء؟ فما لم تتفهم المرأة حقيقة وخطورة هذه المعاناة وتخفف من وطأة لسانها عليه، ستفاجأ بالنتيجة الحتمية ولابد، وهي التعدد، طال الزمان أم قصر فالمسألة مسألة وقت وإمكانيات، وهذه المسكينة بغفلتها هي السبب، فهل بعد هذا تتهمه بالغدر وعدم الوفاء.

    4- غياب مفهوم السكن، وهو الأساس الذي نشأ عليه هذا البيت والمفروض أن توفره المرأة للرجل. حيث أنه لا يستطيع الحصول عليه إلا في كنف حنانها ورحمتها رغم شدة ضعفها وقوته، إلا انه لا يسكن إلا إليها، وتلك سنة الله في خلقه. وقد علم بالضرورة أن من شروط السكن الآمن، السكينة والطمأنينة والهدوء وحفظ الأسرار، بحيث يمارس الرجل فيه كامل الحرية والاستمتاع بوقته كيفما يشاء ومتى يشاء. وهي بتصرفاتها ربما تضيق عليه بإدخال الكدر عليه، بمنعه من ممارسة بعض هواياته المحبوبة لديه، وقد تشكل حاجزا يعيق الرجل أحيانا عن ممارسة رجولته وقوامته في بيته، فتضطره إلى اتخاذ قرارات ومواقف قد لا يقتنع بها إلا لمجرد إرضائها والهروب من كثرة كلامها، وربما تفشي بعض أسراره بقصد أو بغير قصد. وبهذه الطريقة يضيق السكن على ساكنه، وتضيق أخلاقها عن توفير الأمان للزوج المنهك الهارب من مشكلات الحياة إلى ملاذ أصبح مصدر إزعاج وإقلاق لسكينته. ومن الطبيعي، مع استفحال الأمر إن يبدأ بالتفكير، ببديل مناسب يعوض به ما فاته في سكنه الأصلي، والذي بناه قاصدا لتحصيل المعاني السابقة ذاتها، وقد يتردد كثيرا بين الطلاق وبين التعدد، وأكثر الرجال يميلون إلى التعدد مهما كلف من ثمن، كأخف الضررين.

    5-التوافق الفكري، وطريقة التفكير بين الجانبين.فيجب على المرأة تفهم حاجة زوجها ، حيث أنه بحاجة شديدة إلى من يتفهم وجهات نظره وأطروحاته، حتى وإن كانت بسيطة أو ربما ساذجة من وجهة نظرها. ويعتبر هذا أساسا مهما من أسس البيت السعيد، حيث تعتبر المرأة فيه المساعد الأمين والمخلص للرجل في إدارة شئون الأسرة وكل الحياة. ولا يمكن أن ينكر حق المرأة في التعبير عن آرائها في الحدود المشروعة، لكن حينما يصل الأمر إلى درجة الجدل والمراء المذموم، وربما تسفيه آراء الرجل تحت أي ذريعة، وربما إهمالها وعدم الاهتمام بها وقلة التحمس لها ، فهذا الأمر لا يمكن أن يقبله الرجل من أي إنسان آخر فضلا عن زوجته التي يفترض (هو) أن من حقه عليها أن توافقه في أفكاره وآرائه دون إبداء أي اعتراض. ولا أفشي سرا لو قلت أن الرجل يستمتع للغاية حينما يجد موافقة شاملة من زوجته لكل آرائه مهما حجمها. فإذا بدا لها أمر من الاعتراض، فيجب أن تسلك مسلكا راقيا في ذلك دون أن تخدش توقعه هذا. أما إذا بدأت المرأة تمارس حرية التعبير دون مراعاة ما ذكرت، فإنها حينئذ، تكون عرضة لمقته وغضبه الذي لا يزيله إلا احد أمرين: إما أن تتفهم الزوجة لموضوع التوافق الفكري، أو أن يبحث عن إنسانة أخرى، تقرأ أفكاره وتفهمه وتعينه على مشاريعه ، ولا تزدريه أو تسفه آرائه وأحلامه.

    6-الاهتمامات الشخصية للمرأة والإفراط في الاهتمام بشئون أهلها (أسرة أبيها وأمها ) بصفة مبالغ فيها. وغالبا ما يصاحبها قصور في الاهتمام بشئون أهله (أبيه وأمه). و قد تكون لها أعذار ومبررات لممارسة ذلك وقد يستحمل الزوج الكثير والكثير من هذه المعاناة، وقد ينجر ورائها إلى أن يجد نفسه منساقا وراء رغبات أهلها أكثر من رغبات أبيه وأمه. وفي لحظة صحوة ضمير الرجل، يجد نفسه مجبورا على اتخاذ احد السبيلين: إما أن تتفهم المرأة وتحاول تغليب مصالحه ومصالح أهله على مصالحها ومصالح أهلها، أو على الأقل إيجاد التوازن المطلوب الذي يرضيه، وإلا فان الأمر سيكون البدء بالتفكير عمن تغطي هذا الفراغ التي أحدثته نتيجة غفلتها وسوء تقديرها للأمور.

    7-التوقير والإجلال والهيبة، مع الإعجاب به وبكل ما يصدر عنه، الناتج عن كمال الحب ومعرفة أعظم حقوقه عليها. وهذه حاجة خفية تجهلها أكثر النساء. إنني أحيانا أتصور أن الرجل يحاول أن يعلم زوجته هذا النوع من السلوك بشتى الوسائل، ربما الترغيب والترهيب، كالعطاء والهدايا وتلبية رغباتها كنوع من الترغيب، وربما برفع الصوت أو الشتم والإهانات، وربما يصل الحال إلى درجة الضرب، حتى يحقق غايته الدفينة في أعماق أعماقه، وهو أن يجد امرأة تطيعه طاعة عمياء تعبيرا عن التبجيل والاحترام والتوقير. فان لم يصل الرجل إلى إشباع هذه الرغبة وفشلت كل المحاولات، فانه حينئذ سيبدأ بالحلم بغايته وحلمه المنشود الضائع بين شدة رغبته وغفلة أو رعونة امرأة لا تعرف هذا الأمر في اقرب الناس من أنفاسها.

    8-الأنوثة وهي أعظم سمة تميز المرأة عن الرجل. ومن سماتها: ممارسة أنواع الدلال المحبوب، وإظهار الضعف المحمود، والخضوع له والتنازل عن أرائها لآرائه، وأفكارها لأفكاره، مع ما يصاحب ذلك من إعجاب برجولته وقوته، واعتراف دائم بضعفها أمامه وكونها غير قادرة على مواصلة الحياة بدونه، والتعبير المستمر عن شدة حاجتها إليه ليقوي ضعفها ويجبر كسرها.

    فأحيانا تمارس المرأة أساليب رجولية على زوجها ، فتحسسه بقوتها واعتمادها على غيره في الحياة، من أهلها أو ربما أولادها، وربما تهمل إيصال الرسائل الأنثوية الرائعة لزوجها الذي تزيد من إعجابه وتعلقه بها حين تحسسه بقوته ورجولته والتعبير له عن استمتاعها برجل ملأ عليها كل نواحي حياتها. فحينما تعجز الأنثى عن إدراك هذه الأسرار، وتتحول مع الأيام إلى رجل ولكن في جلد امرأة، هنا يبدأ مشوار الشقاق والصدام بينهما، وحينما تنفد كل وسائل الرجل وأساليبه، يجد نفسه مضطرا إلى التنويع والتجديد، أملا أن يعثر على من يشبع حاجته الدفينة في جوفه لأنثى وليس لرجل، يساعده ويوافقه ولا ينازعه الرجولة والقوامة، ولا يضاده في التفكير والقرار.

    وفي الختام، نستطيع القول انه بالرغم من تفهم أكثر النساء لموضوع التعدد، وعزوف أكثر الرجال عنه دون أسباب وجهيه تدفعهم إلى ذلك، إلا أن كثير من الرجال ربما يهربون من بيوتهم التي عجزت فيها النساء عن توفير الملاذ الآمن، ويندفعون مكرهين إلى البحث عن بيوت تسودها السكينة والهدوء يستمتعون فيها بحياتهم كما يريدون. فهل يلامون بعد ذلك إذا ثبت تقصير النساء في واجباتهن تجاه أزواجهن.

    اسأل الله العلي العظيم أن يصلح كل شئون المسلمين، وبيوتهم وشبابهم ونسائهم وأولادهم، وان يبث السكينة في بيوتهم، ويفقه الرجال والنساء في طرق الحياة السعيدة في الدنيا والآخرة.
    [gdwl]
    زوروا مدونتي في مكتوب
    http://abogassan.maktoobblog.com/

    راسلوني على الايميل
    [email protected]
    [/gdwl]

  2. #2
    مشرفة منتدى الملتيمديا اليافعية الصورة الرمزية يــ(درة)ـــافع
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    465

    افتراضي

    يسعدني أكون اول رد ع الموضوع
    كلام جميل ومقنع والدي محمد

    وفعلا هذه أمور لابد منها في بيوت تريد أن تستقر حتى ولو فيه من القصور الخفيف على الزوج ان يتفهم المشكلة ..!
    لأني لاحظت ان بعض الرجال يكبرها وهي تنحل بطرق سهلة جدا
    لكن البلا لما تكون الأمور التي ذكرتها هذه متوفرة بالمرأة وماهي مقصرة معه بشيئ وراح جاب لها وحدة جنبها هنا يكون ههههههه
    ربي يصلح الحال
    ...)
    التعديل الأخير تم بواسطة يــ(درة)ـــافع ; 02-12-2012 الساعة 09:19 AM

    _
    واستبشري فالصّبح عُرسك ..
    ما أقرب الصّبح المُبين !







  3. #3
    مساعد رئيس جامعة الأندلس الأهلية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    854

    افتراضي

    شكرا

    يادرة

    كلماتك درر (والله) اسعد الله بك ابويك

    بنيتي/ المرأة سكن هكذا خلقها الله تعالى

    والسكن اصناف وانواع

    فاذا لم يتوفر الحد الادنى من السكن للرجل

    فلابد ان يبحث عن سكن مناسب يأمن فيه ويشعر بالراحة والحرية

    فلاخير في سكن ملئ بالعيوب

    ولاخير في سكن خالي من العيوب لكن به ثغرات خطيرة تفقده هذا المعنى

    كمثل البيت الذي يخر منه الماء على رأس ساكنيه

    او بيت لايقي من حر او برد

    او بيت لايوفر معنى الستر والامان

    تلك هي اعظم وظائف المرأة في الحياة

    وتفاصيلها في النقاط الثمان التي ذكرت

    قال تعالى: "ومن آياته ان جعل لكم من انفسكم ازواجا (لتسكنوا اليها ) وجعل بينكم مودة ورحمة، ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون"

    والحديث التالي يوضح اكثر،

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ( ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة ؟ الودود الولود العئود (أي كثيرة العودة)، التي إذا ظُلمت قالت : هذه يدي في يدك لا أذوق غمضا حتى ترضى )

    فكري كثيرا بقوله " العئود " و " اذا ظلمت "

    اي انها دائما يجب ان تكون المبادرة لامتصاص الغضب ولو احست بالظلم


    ثم تكون المكافأة من الزوج اكبر بكثير مما تتوقع لانها اشهرته بعظيم حقه عليها


    شكرا على مرورك الكريم
    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم المشتهر ; 02-16-2012 الساعة 09:41 AM
    [gdwl]
    زوروا مدونتي في مكتوب
    http://abogassan.maktoobblog.com/

    راسلوني على الايميل
    [email protected]
    [/gdwl]

  4. #4
    مشرفة منتدى الملتيمديا اليافعية الصورة الرمزية يــ(درة)ـــافع
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    465

    افتراضي

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ناجي عطية
    شكرا

    يادرة
    العفو بارك الله فيك
    كلماتك درر (والله) اسعد الله بك ابويك
    اللهم آمين
    بنيتي/ المرأة سكن هكذا خلقها الله تعالى

    والسكن اصناف وانواع

    فاذا لم يتوفر الحد الادنى من السكن للرجل

    فلابد ان يبحث عن سكن مناسب يأمن فيه ويشعر بالراحة والحرية

    فلاخير في سكن ملئ بالعيوب

    ولاخير في سكن خالي من العيوب لكن به ثغرات خطيرة تفقده هذا المعنى

    كمثل البيت الذي يخر منه الماء على رأس ساكنيه

    او بيت لايقي من حر او برد

    او بيت لايوفر معنى الستر والامان

    تلك هي اعظم وظائف المرأة في الحياة

    وتفاصيلها في النقاط الثمان التي ذكرت

    قال تعالى: "ومن آياته ان جعل لكم من انفسكم ازواجا (لتسكنوا اليها ) وجعلبينكم مودة ورحمة، ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون"

    والحديث التالي يوضح اكثر،

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ( ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة ؟ الودود الولود العئود (أي كثيرة العودة)، التي إذا ظُلمت قالت : هذه يدي في يدك لا أذوق غمضا حتى ترضى )

    فكري كثيرا بقوله " العئود " و " اذا ظلمت "

    اي انها دائما يجب ان تكون المبادرة لامتصاص الغضب ولو احست بالظلم

    اظن انها الحكمة تختصر كل المسافات نعم أوافقك الرأي وبشدة

    ثم تكون المكافأة من الزوج اكبر بكثير مما تتوقع لانها اشهرته بعظيم حقه عليها

    نتمنى ذلك لأني رأيت خلاف ذلك تماما
    لكن أليس سكوتها على الظلم يقود زوجها للتمادي؟
    وهل شرعا يجب عليها الرضى بالظلم ؟


    شكرا على مرورك الكريم

    العفو أستاذي

    _
    واستبشري فالصّبح عُرسك ..
    ما أقرب الصّبح المُبين !







  5. #5
    مساعد رئيس جامعة الأندلس الأهلية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    854

    افتراضي

    هناك قاعدة اخرى وهي التعامل مع الله ومن اجل الله

    لا من اجله فقط وان كان مطلوبا
    لكن ارضاء الله اولا

    حتى تدخل المظلومة في قوله تعالى " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب، ومن يتوكل على الله فهو حسبه ، ان الله بالغ امره قد جعل الله لكل شيء قدرا"

    فتأملي في النصوص كثيرا تتضح لك اسرار عظيمة من التشريع الالهي

    شكرا لك ///
    [gdwl]
    زوروا مدونتي في مكتوب
    http://abogassan.maktoobblog.com/

    راسلوني على الايميل
    [email protected]
    [/gdwl]

  6. #6
    مساعد رئيس جامعة الأندلس الأهلية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    854

    افتراضي

    بعد اذنكم

    ارفع الموضوع للاطلاع والتذكير

    ///
    [gdwl]
    زوروا مدونتي في مكتوب
    http://abogassan.maktoobblog.com/

    راسلوني على الايميل
    [email protected]
    [/gdwl]

  7. #7
    عضو المنتدى الصورة الرمزية يافعيه والهيئه ملكيه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أحب خالقي ورسولي و أبي و أمي كثيرً
    المشاركات
    52

    افتراضي

    اولاً السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سلمت والدي على الموضوع جداً رائع والله مافيه اي شئ من النقص او الخطأ صانك الرحمن وزادك إيماناً فوق إيمانك
    والله انا اوافقك الرأي لانه من جد ماحدا يعلم وش تحت سقوف البيوت الا اللي خلقنا وحده سبحانه
    وفي نساء كثير ممن ذكرتهم والله لا اقول اننا مافينا عيوب لا والله في وكثير كمان ونادرا ما تلقى وحده كامله والكمال لله وحده
    وايضا نادرا ماتلقى رجل متكامل الصفات في كذا وكذا منا الوافي ومنا الغير وافي ..
    والله سبحانه وتعالى ماخلق كل شي الا لحكمه ايضا ما حلل التعدد الا لحكمه سبحانه وهوا اعلم بها دون خلقه
    ولا يجوز لنا بان نحرم ما احل الله بل انه الغضب والغيره تعمينا احيانا بقول اشياء كهذه نغضب لانه لا نتحمل بمشاركة الشي الذي نراه لنا وحدنا مع انه ندري انه متى ما اراد عزوجل رح يصير لناشريك
    انا ماالوم الرجل لا والله لانه هو كمان مظلوم لو فكرنا فيها شويه انه بمجرد ما تخلف المرأة تنسحب ناحية ولدها وتنسى زوجها مما يجعل الرجل يغير قليلا ويبدأ يشعر بالاختلاف منذ ان اتى المولود الى بيته وهذا شي يحصل في اغلب البيوت هدانا الباري ..
    والدي الفاضل لن ازيد على هذا الكلام اي شئ فوالله قد صدقت بكل كلمه وحرف فيما قلته والمرأة التي تحس بانها بدأ تقصيرها نحو زوجها فالتدرك هذا الشئ بسرعه او اذا كانت لا تستطيع تتركه يفعل مااحل الله له فوالله اذا انا وضعت في هذا المكان لسمحت له بان يتزوج بدل الواحده ثلاث حتى لا اتي يوم القيامه احمل ذنبه معي
    هذا والشكر لك استاذنا الفاضل ولجميع من بالمنتدى ولاخواتي ولا تزعلوو من رأيي لانه هذا الواقع
    دمتم برعاية الولي القدير
    خلـــف آلملآآآمــــح تسكـــن جـــروح و جـــروح .. لآ تغــرك ( آلبســــمة ) ، ترآهــــآ/ قديـــمة !

  8. #8
    مساعد رئيس جامعة الأندلس الأهلية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    854

    افتراضي

    شكرا يافعية

    شكرا بنتي الغالية

    من اروع مافي الحياة الاعتراف بقدرة الله وحكمته ولوم النفس الخاطئة وعدم الاستكبار

    مع ذلك //
    ارجو ان لاتظنين انت والاخوة القراء اني مع التعسف ضد النساء

    والله اني احاربه جاهدا ، ومن اجل هذا كتبت في منتداكم هذا ( ايها الرجال النبلاء رفقا بالقوارير)

    لاني اعلم ان هناك ظلم ومعاناة

    احيانا المراة تقف عاجزة واهلها شبه عاجزين حينما يتسلط عليهم

    رجل ظالم لايتق الله ولايراعي الحقوق

    فيقف الناس مكتوفي الايدي واذا فكروا بالرد فربما يكون قاسيا

    اتمنى منك ومن كل الاخوات ممن لديهم اطلاع او تجارب في المشاركة معنا بشرح بعض القصص

    حتى نضع لها الحلول والمعالجات المناسبة

    تقدرير واحترامي لك//
    [gdwl]
    زوروا مدونتي في مكتوب
    http://abogassan.maktoobblog.com/

    راسلوني على الايميل
    [email protected]
    [/gdwl]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع والمشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها .. ولاتتحمل إدارة الموقع أدنى مسئولية


Semat Systems