[color="green"]فالذي عليه المحققون من أهل التفسير أن سبب الابتلاء ونوع العقاب الذي عوقب به سليمان عليه السلام المذكور في قوله تعالى: وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ [صّ:34].
مبين في ما أخرجه الشيخان في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال سليمان بن داود -عليهما وعلى نبينا الصلاة والسلام- لأطوفن الليلة على سبعين امرأة. وفي رواية: تسعين امرأة. ، وفي رواية: مائة امرأة تلد كل امرأة منهن غلاماً يقاتل في سبيل الله. فقيل له، وفي رواية قال له الملك: قل إن شاء الله، فلم يقل فطاف بهن فلم تلد منهن إلا امرأة واحدة نصف إنسان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لو قال إن شاء الله لم يحنث وكان دركا لحاجته. وفي رواية: ولقاتلوا في سبيل الله فرسانا أجمعون.
قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي في أضواء البيان بعد أن ساق هذا الحديث: فإذا علمت هذا، فاعلم أن هذا الحديث الصحيح بين معنى قوله تعالى وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ، وأن فتنة سليمان كانت بسبب تركه قوله "إن شاء الله"، وأنه لم يلد من النساء إلا واحدة نصف إنسان، وأن ذلك الجسد الذي هو نصف إنسان هو الذي ألقي على كرسيه بعد موته في قوله تعالى: وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ. انتهى.
وأما ما عدا هذا مما يذكره أكثر المفسرين، من أن سبب الابتلاء كان بزواج سليمان عليه السلام من امرأة من بنات الملوك، وأنها كانت تعبد الصنم في داره ولم يعلم بها سليمان عليه السلام، وأنه عوقب على ذلك بسلب الملك منه وإلقاء شبهه على شيطان متمرد حكم بني إسرائيل أربعين يوماً، ونحو هذا، فهو من الإسرائيليات التي لا أصل لها، كما نص على هذا ابن كثير والشنقيطي، وذلك لمنافاتها لمقام النبوة والعصمة التي خص الله بها الرسل

منقول للفائده.[/
color]