بسم الله الرحمن الرحيم
( فوازير ويوميات رمضانيه يافعيه قديمه )
اليوم نتذكر اشياء بسيطه وكون نحنا في الغربه من لديه مايتحفنا به من تراث
رمضان في يافع حتى نستمتع بذكريات وطن واحد ونذكر احبابناء الصغار بذلك
قد تختلف بعض الاشياء من قريه الى قريه ومن وادي الى وادي ولكن التراث
واليوميات بمضونه واحد
ما ان يدخل النصف من شعبان حتى يتم الاستعداد من قبل الاهل فيبدا طحن
حبوب الذره والشام وشراء اغراض المنزل والاستعداد لفاتوره رمضان من الذبايح
كل حسب طاقته فيبدا ضل رمضان يطفو على السطح وماء ان نصل عشرين
شعبان حتى تتوقف الالعاب بشكل نهائي وتبدا فوازير من نوع اخر اذ يتجمع
الاطفال في ميداين القرى ياخذون معهم مرافع مصنعه من علب الطوس ويهتفون
بشكل مسيرات يتقابلون بعدها حيث منطقة التجمع يرددون با اعلى اصواتهم
مودع مودع ياشعبان حيا حياتك وا رمضان
مرحب مرحب وا رمضان شهر الصيام وشهر القيام
مرحب مرحب وا رمضان شهر الصلاه وشهر الصيام
(رحبو يا مسلمين شهر رب العالمين عاده الله عليناء وا على الناس اجمعين)
ولا ينسى اناذاك الاطفال وجبتهم المحبوبه بدخول رمضان وهم يرحبون بذلك
مرحب مرحب وا رمضان شهر المعطف وشهر اللحوح
وقد كانت مائدة ايام زمان من المعطف واللحوح واللحمه وكان طبخ ايام زمان محل
اعجاب الكثيرين المتسائلين عن قوة الطعم والذوق لا يماثل الوجبات المماثله اليوم
يرجع الى الاواني المصنوعه من المدر والنار التي تنتج من الحطب خاصه في
ذوق المرق واللحم والمعطف واللحوح والعصيد الذي كان موعدها سحار ويعتير
الفجل سلطان الخضروات في وقتها وقد دخلت اللبنيه والشربه والسنبوسه والعطريه
في ما بعد وعند اول يوم في رمضان تتوقف الفوازير عند الاطفال وتتنتقل الحركه
تلاقئيا الى المسجد فبعد صلاة الظهر تتجمع الاطفال بشكل حلقات ومنفردين لتلاوة
القران وكان التنافس يضهر في من يختم القران لمرات متعدده حتى قبيل المغرب
بساعه تروح الاطفال الى الديام للاستعداد الى الدور الثاني وهي المحلاله
والمحلاله هي عباره عن ربعه صغيره او طاسه من طوس الحلوى المقطاه توضع
فيها الام كعاك صغيره يسمى البئلول وهو شكل مصغر للكعكه معى شي من التمر
والحلوى ويعمل لكل طفل مجموعه من البئاليل يوزعها على عمه وابوه والكبار وكل
اسره لاتتفطر الى معا صغارها في ضواحي المسجد في القريه ويستبقون الصغار
من الاولاد والبنات دون سن العاشره في تكوين هذه الحلقات ويرددون
محلاله وا محلاله
عيال الشيخ عبدالله
قولي لامش وا ورده
تسي الافطار بالربعه
ويتحرى الشمس الصغار المجربين للصيام خطوه خطوه وما ان تدلي الشمس
بصفارها الذي يوحي للمغيب يصيح الاطفال
اذن اذن وا سيدي
قد غابه الشمس وا سيدي
فطورك عندي وا سيدي
قهوه حسينه وتمره فطور
وعجل عجل واسيدي
وبعد ان يتم فطور خفيف بالمسجد نصلي المغرب ثم ياتي صلاة العشاء ونذهب معا
الاهل للتراويح وتستمر ايام رمضان المباركه على هذا النحو الى ان تاتي الايام
الاخيره فتعود الاطفال الى النزول من جديد لوداع رمضان مرددين
مودع مودع يارمضان
باقي حسابك على النسوان
وياتي العيد ولنا فيه فصل اخر
مع تحيات ( ابـــــــــو العـــــــــابد