ابو صميل
في الوادي وبين القرى المزدحمه في السكان في مكتب من مكاتب يافع عرف ابو صميل
ومنذ صغره بميله لمعشوقه الجميل وهو الصميل البعض لا يحبه ويبقضه والبعض متعجب منه
والبعض راقبه بشده ورتاح لطبيعته وشخصيته
عاش الرعوي البسيط الملي بالحيويه والنشاط لا يفارغه الصميل منذو صغره وابو صميل قصه واقعيه
لا خيال فيها وان دخلة بعض الشطحات الانشايه والتعبير وبو صميل عفوي ومتسامح ورجولي الى حد كبير
لا يعرف الخوف ولا يقبل الذل له ولا لغيره
ولم يكن من محبي ومرتادي مجالس القات وعلا قته في الجميع متساويه لا يحب التكتلاة والعصبياة

صديقه وحبيبه صميله الذي لا يفارغه دايما وابو صميل دايما يقتنص الفرصه عند اي خطاء
فيقوم بلا شتباك الذي تعود عليه راوه الناس فضولي وراوه عدواني وراوه شجاع
كثرة اشكاليات ابو صميل لاحظ الناس ان ابو صميل ليس عدواني والدليل كثير ماكان ينضرب
وكثير جداماء ينسحب من اول جوله ولا يهتم بل ضرباة التي تلقاهاء من اشتباكاته
وابو صميل تحت الطلب لا يخشى المشاقبين ولا المتعجرفين اذا راى ان من طلبه كان محق بماء يقول
راقب الناس ابو صميل فوجدوه لم يطلب مناصرته من احد ولم يحرض او يفتن ولا يطلب انصافه
مهماء حصل له ولا يحمل حقد ولا يكرر العراك والاشتباك ممهماء حصل له ولا يهتم بكثرة الخصوم
وان كان وحيد رزق ابو صميل اربعه اولاد كان ولده محمد في ريعان شبابه فجر ابو صميل كعادته عراك

استخدم المنطق في بادية الامر وطلب توقيف عمل لجماعه حتى ياتي الشيخ صالح وعندما رفض القوم
لم يهتم بكثرتهم وانهال بعصاه عليهم وماء كان الا ان اوسعوه ضرب وانهالو عليه لكثرتهم
امام ولده محمد فما كان من ولده الى ان رفع جنبيته منتقم بعدوانيه فاقد لشعوره
نظر ابو صميل دلك فضرب عصاه على يد ولده فانكسرة جنبيته وتعورة يده وهو يقول ماء طلبة الحضور منك لدلك وما ربيتك الا لتكون صبور وحكيم وشجاع
استقرب الجميع لبرودة اعصابه رقم ماء فيه من ضرب وماء هياء الى لحظاة والشيخ صالح نزل معاء جماعه نعم الشيخ يعرف سيبرة ابو صميل
وخذو يوقفون ضد جماعتهم معاء ابو صميل وفي المساء اخذ الشيخ صالح مايلبي اعتذاره لا ابو صميل
فرحب ابو صميل بهم وقال كل ماء يحكم به الشيخ صالح على راسي وجه ابو صميل الى ابنه خطاب حاد
قائل صميلي ياابني بين ناسي وقومي هوا لتثبية الحق والعوده اليه ان اخطاة او احسنت وسيفي وبندقيتي
هياء دفاعي عن قومي وناسي دماي فداء لهم ولارضي كبر ابناء ابو صميل الاربعه وتزوجة بناته فكان ابناه
الاوفياء الشجعان احدهم طيار وثنين من كبار قاده القواة المسلحه ورابع طبيب استشهد العقيد ثابت
فستقبل ابو صميل وكل قراى المكتب الفاجعه بشجاعه وبايمان وصبر وتناقلوا سيرته وشجاعته وهناو ابو صميل
على حسن تربيته ووفاه لاهله ولوطنه

يتبع
__________________
اكتب مقتطفاة في محاور التاريخ والتراث القيم واقرا لجيل جديد استفاد من عصر العلم والمعرفه ووضع خطااه نحو المستقبل
سلسلة ابو العابد الحنق