احاديث الصيحة في رمضان
الله أعلم في أي سنة ستكون
الحديث الأول
حديث فيروز الديلمي
في الآحاد والمثاني (ج 4 / ص 511) والمعجم الكبير - (ج 18 / ص 332) والسنن الواردة في الفتن - (ج 5 / ص 969) لأبي عمرو الداني
عن فيروز الديلمي قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يكون في رمضان صوت ) قالوا : يا رسول الله في أوله أو في وسطه أو في آخره ؟ قال : ( لا بل في النصف من رمضان إذا كان ليلة لنصف ليلة الجمعة يكون صوت من السماء يصعق له سبعون ألفا ويخرس سبعون ألفا ويعمى سبعون ألفاص ويصم سبعون ألفا ) قالوا : يا رسول الله فمن السالم من أمتك ؟ قال : ( من لزم بيته وتعوذ بالسجود وجهر بالتكبير لله ثم يتبعه صوت آخر والصوت الأول صوت جبريل والثاني صوت الشيطان فالصوت في رمضان والمعمعة في شوال وتميز القبائل في ذي القعدة ويغار على الحجاج في ذي الحجة وفي المحرم وما المحرم ؟ أوله بلاء على أمتي وآخره فرح لأمتي الراحلة في ذلك الزمان بقتبها ينجو عليها المؤمن خير له من دسكرة تغل مائة ألف )

الحديث الثاني
حديث ابن مسعود
أخرج نعيم بن حماد فى الفتن (1/228 ، رقم 638) عن ابن مسعود قال قال رسول الله : - صلى الله عليه وسلم - إذا كانت صيحة فى رمضان فإنه يكون معمعة فى شوال وتمييز القبائل فى ذى القعدة وتسفك الدماء فى ذى الحجة والمحرم وما المحرم يقولها ثلاث مرات هيهات هيهات يقتل الناس فيه هرجا هرجا قلنا وما الصيحة يا رسول الله قال هدة فى النصف من رمضان ليلة الجمعة فتكون هدة توقظ النائم وتقعد القائم وتخرج العواتق من خدورهن فى ليلة جمعة فى سنة كثيرة الزلازل والبرد فإذا وافق شهر رمضان فى تلك السنة ليلة الجمعة فإذا صليتم الفجر من يوم الجمعة فى النصف من رمضان فادخلوا بيوتكم وأغلقوا أبوابكم وسدوا كواكم ودثروا أنفسكم وسدوا آذانكم فإذا أحسستم بالصيحة فخروا لله سجدا وقولوا سبحان القدوس سبحان القدوس ربنا القدوس فإنه من فعل ذلك نجا ومن لم يفعل هلك
ونسبه صاحب كنز العمال (ج 14 / ص 569) إلى الحاكم أيضا ولم اجده في المستدرك

الحديث الثالث
حديث ابن عمرو
في المستدرك على الصحيحين للحاكم (ج 4 / ص 549) عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : في ذي القعدة تجاذب القبائل و تغادر فينهب الحاج فتكون ملحمة بمنى يكثر فيها القتلى و يسيل فيها الدماء حتى تسيل دماؤهم على عقبة الجمرة و حتى يهرب صاحبهم فيأتي بين الركن و المقام فيبايع و هو كاره يقال له إن أبيت ضربنا عنقك يبايعه مثل عدة أهل بدر يرضى عنهم ساكن السماء و ساكن الأرض
وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : يحج الناس معا و يعرفون معا على غير إمام فبينما هم نزول بمنى إذ أخذهم كالكلب فثارت القبائل بعضها إلى بعض و اقتتلوا حتى تسيل العقبة دما فيفزعون إلى خيرهم فيأتونه و هو ملصق وجهه إلى الكعبة يبكي كأني أنظر إلى دموعه فيبايع كرها فإذا أدركتموه فبايعوه فإنه المهدي في الأرض و المهدي في السماء
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 226)
عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم قال يكون صوت في رمضان ومعمعة في شوال وفي ذي القعدة تحارب القبائل وعامئذ ينتهب الحاج وتكون ملحمة عظيمة بمنى يكثر فيها القتلى وتسيل فيها الدماء وهم على عقبة الجمرة

الحديث الرابع
حديث أبي هريرة
في المعجم الأوسط - (ج 1 / ص 163)
عن أبي هريرة قال قال النبي : في شهر رمضان الصوت وفي ذي القعدة تميز القبائل وفي ذي الحجة يسلب الحاج
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 225)
عن ابي هريرة رضىالله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال تكون آية في شهر رمضان ثم تظهر عصابة في شوال ثم تكون معمعة في ذي القعدة ثم يسلب الحاج في ذي الحجة ثم تنتهك المحارم في المحرم ثم يكون صوت الفتن في صفر ثم تنازع القبائل في شهري ربيع ثم العجب كل العجب بين جمادي ورجب ثم ناقة مقتبة خير من دسكرة بغل مائة ألف
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 230)
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال في رمضان هدة توقظ النائم وتخرج العواتق من خدورها وفي شوال مهمهة وفي ذي القعدة تمشي القبائل بعضها إلى بعض وفي ذي الحجة تهراق الدماء وفي المحرم وما المحرم يقولها ثلاثا

الحديث الخامس
مرسل مكحول
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 225)
عن مكحول قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في السماء أية لليلتين خلتا و وفي شوال المهمة وفي ذي القعدة المعمعة وفي ذي الحجة النزائل وفي المحرم وما المحرم
قال عبد الوهاب بن بخت وبلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في رمضان آية في السماء كعمود ساطع وفي شوال البلاء وفي ذي القعدة الفناء وفي ذي الحجة ينتهب الحاج المحرم وما المحرم

الحديث السادس
مرسل شهر بن حوشب
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 226)
عن شهر بن حوشب قال بلغني أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يكون في رمضان صوت وفي شوال مهمة وفي ذي القعدة تحارب القبائل وفي ذي الحجة ينتهب الحاج وفي المحرم ينادي منادى من السماء ألا إن صفوة الله من خلفه فلان فاسمعموا له وأطيعوا
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 338)
عن شهر بن حوشب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في المحرم ينادي مناد من السماء ألا إن صفوة الله من خلقه فلانا فاسمعوا له وأطيعوا في سنة الصوت والمعمعة
السنن الواردة في الفتن - (ج 5 / ص 972) لأبي عمرو الداني
عن شهر بن حوشت قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يكون في رمضان صوت وفي شوال مهمهة وفي ذي القعدة تحارب القبائل وعلامته ينتهب الحاج وتكون ملحمة بمنى يكثر فيها القتلى وتسيل فيها الدماء حتى تسيل دماؤهم على الجمرة حتى يهرب صاحبهم فيؤتى بين الركن والمقام فيبايع وهو كاره ويقال له إن أبيت ضربنا عنقك يرضى به ساكن السماء وساكن الأرض

الآثار في ذلك ولها حكم الرفع فهي مرسلات
الأول : أثر كعب الأحبار
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 230)
عن كعب قال هلاك بني العباس عند نجم يظهر في الجوف وهدة وواهية يكون ذلك أجمع في شهر رمضان تكون الحمرة ما بين الخمس إلى العشرين من رمضان والهدة فيما بين النصف إلى العشرين والواهية ما بين العشرين إلى أربعة وعشرين ونجم يرمى به يضيء كما يضيء القمر ثم يلتوي كما تلتوي الحية حتى يكاد رأساها يلتقيان والرجفتان في ليلة الفسحين والنجم الذي يرمى به شهاب ينقض من السماء معها صوت شديد حتى يقع في المشرق ويصيب الناس منه بلاء شديد
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 336)
عن كعب قال تكون ناحية الفرات في ناحية الشام أو بعدها بقليل مجتمع عظيم فيقتتلون على الأموال فيقتل من كل تسعة سبعة وذاك بعد الهدة والواهية في شهر رمضان وبعد افتراق ثلاث رايات يطلب كل واحد منهم الملك لنفسه فيهم رجل اسمه عبد الله

الثاني: أثر مهاجر السيال
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 232)
وقال مهاجر النبال تكون في رمضان فترمض قلوبهم وشوال يشال بينهم وفي ذي القعدة يستقعدهم وفي ذي الحجة تسفك الدماء

الثالث اثر كثير بن مرة
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 232)
عن كثير بن مرة قال الحدثان في رمضان والهيش في شوال والنزائل في ذي الحجة والمعمعة في ذي الحجة والقضاء في المحرم ثم قال إني لأنتظر الحدثان منذ سبعين سنة
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 232)
عن كثير بن مرة الحضرمي قال إني لأنتظر ليلة الحدثان في رمضان منذ سبعين سنة
قال عبد الرحمن بن جبير علامة تكون في السماء تكون اختلاف بين الناس فإن أدركتها فأكثر من الطعام ما استطعت
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 231)
عن كثير بن مرة قال آية الحدثان في رمضان والهيش في شوال والنزائل في ذي القعدة والمعمعة في ذي الحجة وآية ذلك عمود ساطع في السماء من نور

الرابع أثر شهر بن حوشب
في تهذيب الآثار ( الجزء المفقود ) (ج 1 / ص 379)
عن شهر بن حوشب ، قال : ' يكون في رمضان صوت ، وفي شوال : همهمة أو مهمهة ، وفي ذي القعدة تحازب القبائل ، وفي ذي الحجة يسلب الحاج ، وفي المحرم - ولو أخبركم بما في المحرم ! - قال : قلنا له : وما في المحرم ؟ ! قال : ينادي مناد من السماء : ألا إن فلانا خيرة الله من خلقه ، فاسمعوا له وأطيعوا
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 232)
عن شهر بن حوشب قال الحدث في رمضان والمعمعة في شوال والنزائل في ذي القعدة وضرب الرقاب في ذي الحجة وفي ذلك العام يغار على الحاج

الخامس أثر سعيد بن المسيب
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 226)
عن سعيد بن المسيب قال يأتي على المسلمين زمان يكون منه صوت في رمضان وفي شوال تكون مهمهة وفي ذي القعدة تنحاز فيها القبائل إلى قبائلها وذو الحجة ينهب فيه الحاج والمحرم وما المحرم والمحرم وما المحرم

تنبيه مهم
لا تكاد تخلو طريق من طرق الحديث من كلام لكنها بمجموعها تدل على أن للحديث اصلا وأحاديث الفتن تحتمل في مثل ذلك بل فيما هو دون ذلك