‏‎Mutlaq Bin Masood‎‏ و‏يهرعش السعيدي
هذه القصيد الرائعه للشاعر الكبير المرحوم شايف محمد الخالدي موجهه للشيخ المناضل المرحوم مطلق صالح بن مسعود وكانت بعد الهجوم على جبل القضاة حالمين من قبل الجيش البريطاني في ستينات القرن الماضي وتكبد في المعركه الجيش البريطاني خسائر في الارواح ولم يستطيع دخول جبل القضاه ..
توكلنا بمن في خلقه أشفق
وبَنْد الباب في يده وطلقه
وهو ذي يفتح الباب المغلق
خلق عبده ومتكفل برزقه
ومن فضله بذل بالرزق وانفق
ومعطي كل ذي حق بحقه
وحكمه نافذ المفعول والحق
عبيده كلنا من تحت رقه
جحد من عارضه والاّ تزندق
طرد من رحمته واختار غرقه
وصلى الله على من نوره اشرق
على طه محمد خير خلقه
صلاتي كلمّا يمطر وأدّق
على أحمد ذي شرح صدره وشقه
وابو مخلد يقول القلب شوّق
بيرعد واعقب الراعد ببرقه
حنيني لا رعد والسيل دفّق
وظلاّ ماه من دفقه بدفقه
حنين العيس ذي هي ما بتعوق
ومن جور الثقل تهدر وعقّه
ولا حنيت نار الجوف تعلق
حد عشر عام ما سدّيت علقه( )
وكم ذي هاجسي ينشر وعلق
وخلق الله يا ضحكه وخقّه( )
ولو واحد بنى مبنى ووثق
يشرِّف واعشره بتجي ودقه
وحد بيده يسي مبنى ودقدق
وخلاّها كسر من كل حقه
وكمّن شيخ بالصوره مزهلق
تشوفه يعجبك هرجه ونطقه
وبالغابي مرض بالبطن يحرق
ذنب مصنوع من ثمّه ورقّه( )
ولكن كل رجعي سوف يشنق
وكلاً با يرى ذبحه وشنقه
وبا يتحاسبوا في كل ما دق
ويتجازوا بما شقه ودقه
كذا تالية حذقه من تحذق
تضيع المحذقه وارداه حُذقه
وبعد الساع يا عاني تسوق
بخط الخالدي قم شد فتقه
ومن حد القعيطي خف وَادحَقْ
ومُرّ الحيد لحمر سَعف رفقه
وبعده بالنجاد احزم توثق
على نفسك كما إن الخوف شقه
ولا قنته في الجُربه تشرق
وباقي من محل الخوف زفقه
ومن يسري تشقر لك بتولق
وحد الحالمي خُذ فيه زعقه
وبا تتسند الحيد المحزلق
جبل محروس به رفعه ونسقه
حموه اهله بعاكور المذلق
وبالدم اطهروا رجسه وفسقه
رجاله تدحن الشيطان لبرق
وفيه الهام من سامه يمُقّه( )
وتتروح محل الشيخ مطلق
زمام الحريه بندق ودرقه
نمر سرحان ذي يهجم وفرق
وسيفه ذا الفقار الموت ذلقه
سلام اربعمئه والفين تلحق
وخمسه كَر ذي للشيخ لحقه
بعطر العود يدهم كل مفرق
وعود اخضر تبخَّر كل شقه
وبالما ورد والمسك المطبق
جَبَا للحُر من ذي يستحقه
ولاولاده كذلك كمّن أحمق
وجب كُلاً يخذ سهمه وفرقه
ومن عنده بذا شَقّه وذا الشّق
من اصحابه ومن قاموا برفقه( )
سلامي ما رعد والجاهم ابرق
على الأحرار ذي دفَّه ووقَّه
وسقّى سيلهم بابين ويزعق
و قبلي وادي الحوطه وشرقه
نهار الجيش بالقوه تحلق
وَحِل منّه وراء زقره بحلقه
وخلاّ جُود قواته منذّق
ومن دمه خصر بالحال صُبغه( )
وقل ربك فتح يا شيخ مُطلق
للذناب آتقع دهفه ونذقه
قفا ذا اليوم لاحد عاد يسمق
كفى ما فيش صانونه ودقه
ونَشّ الدّر والمَحلَب تعَلَّق
قطعناها علاقه بنت حرقه( )
وابو خالد قد اخرجها مدلفق
ومتروح معاها مية طلقه( )
معاد الاّ تبى مهر المطلق
ثلتعشر ودحراجه ودلقه
وذا يا شيخ صافي ما تحقق
وقد باجيك لا لي عاد دحقه
عساكم لا تقولون ابتملق
رع الأيام من زرقه بزرقه
ومن عاداتها ترضى وتحنق
ومقصود الخلي ما سد رمقه
وما رامي بلا زانه تبندق
ولعداء واكده يشتون خنقه
وتم الخالدي قوله وطبق
ولا حظي برك كُلا ورزقه
وصلى الله على من نوره اشرق
محمد ذي شرح صدره وشقه
صلاتي كلما يمطر وأدّق
على طه محمد خير خلقه


منقول من الفيس