نود ان نتقدم بجزيل الشكر والتقدير من خلال هذا المنتدى الطيب لجميع
أولاد العمومة في جبل يافع فردا فردا على حسن الاستقبال وكرم الضيافة ،
لاستقبالهم وترحيبهم الكبير والحار بأحفاد المعلم عبدالحق ، حيث لاقى
الوفد الزائر حفاوة واستقبالا وترحيبا كبيرا من جميع أولاد عمومتهم في المناطق
الجبلية التي زاروها.

فقد تم التعارف بينهم من خلال اخراج السجلات والوثائق القديمة التي تخص
المعلم عبدالحق وأولاده واحفاده ، وذكروا لنا من خلال الجلوس معهم بأن
جدنا سعيد بن سالم وأولاده مبارك وعبيد (احفاد الشاعر المعلم عبدالحق )
خرجوا إلى حضرموت قبل مئتين سنة ، واطلعوهم من خلال قراءة السجلات القديمة كل مايودون معرفته عن تاريخ اجدادهم.
ومن جانب آخر نود ان نشكر الاستاذ القدير والباحث الكبير في الموسوعة
اليافعية الاخ نادر سعد على الوصف والتوضيح الدقيق عن كل ماكتبه عن بعض
الحقائق المثيرة للجدل والتي ذكرها عن الشاعر المعلم عبدالحق وذلك من
خلال مروره السريع على ديوان الشاعر ، فقد كانت المعلومات التي استخلصها
واستخرجها ذات قيمة أدبية من باحث كبير وشاعر مهتم ، يفهم في أغراض الشعر وأصوله ، والشكر موصول أيضا للأستاذ والباحث طارق الموسطي والاستاذ والباحث احمد الرباكي والشكر موصول أيضا لجميع الأخوة الباحثين من يافع والذين كانوا مهتمين بهذه الشخصية التاريخية والذين اسهموا بكتاباتهم في مختلف المنتديات اليافعية في نشر الوعي الثقافي والتاريخي عن تاريخ وحقيقة هذه الشخصية فلهم منا جميعا كل الشكر والتقدير.


ومن الحقائق التاريخية التي ظهرت للعيان ان تزوير ديوان المعلم عبدالحق
ليس غرضه فقط طمس هوية الشاعر وإنما كان الغرض الاساسي البعيد المدى هو طمس تاريخ يافع حضرموت كاملا ، لان تاريخ يافع حضرموت دونه المعلم
عبدالحق تدوينا شعريا بكل دقه وتفصيل تام وبكل حرفيه في قصائده وأشعاره ،
حيث دون كل صغيرة وكبيرة حدثت في حضرموت لربعه ولعيال عمومته من يافع ولحلفائهم من بني تميم ، وللقبائل الاخرى في حضرموت ومنها القبائل
الكثيرية ، ولم يكن هناك في ذلك الوقت من يدون الأحداث والوقائع ليافع
حضرموت أول بأول غير المعلم عبدالحق ، وذلك لانه كما هو معروف للجميع ان الاشعار عادة تكون ثابتة وباقية للابد ، وتأثيرها يظل باقيا في قلوب
ووجدان الناس وتتناقل هذه الأشعار من جيل إلى جيل ، لان الأشعار تبين
وتظهر وتوضح حقائق التاريخ ، والمكان الذي عاش فيه الشاعر ، والعصر الذي
عاش فيه الشاعر ، والحقب والاحداث المختلفة في كل وقت وزمان ، لذلك كان
من السهل تجميع قصائد الشاعر المعلم عبدالحق وتزويرها ، طبعا هذا حدث بعد
وفاة الشاعر بفترة زمنية , كما طال التزوير أيضا جميع قصائد الشعراء
الآخرين الذين تبادلوا الشعر مع المعلم عبدالحق من اجل اخفاء وطمس كل
مايمكن إخفاءه من حقائق تاريخية معينة.

اولاد الشاعر واحفاده بعد وفاة أبيهم رجعوا الى موطن ابيهم ومكثوا عند
اخوانهم وأولاد عمومتهم في جبل يافع للعيش هناك حيث ان المعلم عبد الحق
كانت له ذرية في الجبل وأهل وأقارب وأولاد عمومة كثيرون منتشرون في مختلف مناطق الجبل ، وبعض أولاده لم ينزلوا معه الى حضرموت حيث ظل بعضهم هناك في الجبل لأداء بعض المهام الموكلة إليهم من قبل والدهم ، وكانوا على تواصل مع والدهم في حضرموت وبعضهم نزل في زيارة الى والدهم في حضرموت لنقل رسائل معينه وعادوا الى الجبل مرة أخرى ، أما من حيث زواجه في حضرموت فلا يوجد لدينا أي دليل موثق انه تزوج في حضرموت عند السادة وانما كان هذا تخمين واجتهاد ولم نعثر على اي دليل يثبت زواجه عند السادة في حضرموت ، كما ان السادة لايزوجون القبائل ، وكما هو معروف للجميع فقد كان المعلم عبدالحق رجل قبيلي وقبلي من الدرجة الاولى يعتز ويفتخر بقبيلته وهذا واضح تماما في كل قصائده المذكورة في الديوان ، ولكن يظل هناك احتمال وارد وبقوة بأنه تزوج مرة أخرى في حضرموت.

ومازالت أثار منازل أجداد المعلم عبدالحق باقيه لغاية يومنا هذا في جبل
يافع وكذلك المساكن التي عاش فيها اولاده وأحفاده حيث مازالت في حالة
جيدة بالرغم من مرور السنين الطويلة جدا التي مضى على بنائها.

حفيد الشاعر سعيد بن سالم بن سعيد بن عبيد المذكور أعلاه هاجر من الجبل
مع أولاده مبارك وعبيد الى حضرموت وسكنوا بجوار مقدم بني تميم وذلك
لمكانتهم ومنزلتهم العالية عند بني تميم ، ومازالت اثار اطلال منزل هذا
الحفيد ومزرعته باقيه لغاية يومنا هذا في منطقة قسم بحضرموت ، وهؤلاء
الاحفاد انتشروا بعد ذلك في حضرموت وعدن والديس وأرض المهره وظفار وغيرها من المناطق.

وبالمناسبة وللتاريخ فإن المعلم عبدالحق هو من مواليد جبل يافع وليس من
مواليد حضرموت ، جميع الكتاب ذكروا ان الشاعر المعلم عبدالحق من مواليد
حضرموت وهذا لا أساس له من الصحة ، نزل الى حضرموت مع الجموع اليافعية التي جاءت لتلبية نداء الواجب عندما طلب منهم ذلك.

وهناك قصائد وأشعار كثيرة في ديوانه دارت أحداثها في جبل يافع وقد تمنى
المعلم عبدالحق في آخر حياته العودة الى دياره وربعه في الجبل والوادي
الشهير الذي كان يعيش على ضفافه ولكن كبر سنه حال دون ذلك وهذا الوصف
موجود في الديوان بدقة وتم تأكيده من الاخوة في الجبل , حيث ذكروا لنا ان
معظم احداث القصائد التي في الديوان مذكورة أحداثها في الجبل عندما كان
المعلم عبدالحق يقطن في الجبل ، ولهذه الأحداث والوقائع سجلات على ذلك
وهي محفوظة عند أهل الامانات في الجبل.

والظاهر والله أعلم بأنه كان هناك اجماع من قبائل مختلفة في حضرموت على
تزوير وطمس تاريخ يافع حضرموت ، واحفاده كانوا ضحية ذلك التزوير في تاريخ ونسب جدهم ، ولذلك ندعوا الباحثين في الموسوعة اليافعية الى دراسة ديوان المعلم عبدالحق دراسة تاريخية معمقة وبدقة وتفصيل من أجل استخلاص
واستخراج معلومات تاريخية عن تاريخ يافع حضرموت ، ويجب عدم الاعتماد
والاتكال على ماكتبه الاخرين عن المعلم عبدالحق ، لان اكثر ما كتب عنه
كان يعتمد على معلومات مزورة ومغلوطة وبها تظليل ، وكلها تقريبا نقلت
وكتبت من مصدر واحد ، لذلك يلاحظ أن كل الكتاب والادباء والباحثين كانوا
يعتمدون وينقلون وينهلون من تلك المعلومات من ذات المصدر الوحيد في كل
كتاباتهم وتقاريرهم.

تحياتنا وتقديرنا لجميع الاخوة القائمين على الموسوعة اليافعية ونتمنى
لهم التوفيق والنجاح في البحث عن كل ماهو جديد في تاريخ القبائل
اليافعية.