بعد مرحلة سحب السموم في علاج الإدمان تبدأ برامج إعادة التأهيل وأول شيء يتم في عميلة البرنامج التأهيل هو ان يتم عملية فحص وتقييم وتشخيص والفحص يتم لتحجيم مشكلة المريض وشدة ادمانه ما هي مواطن الضعف ما هي مواطن القوة هل لديه اسرة تدعمه؟ أم هو حيد ليس لديه أي داعم مادي أز معنوي؟ هل هو انسان مثقف ام انه من البسطاء فكل ما سبق هو جزء من التقييم وبعد ذلك يبدأ التشخيص بتحديد الحجم وتحديد المشكلة الفعلية له وتحديد ما هي المناطق العلاجية التي يحتاجها وهنا يتم رسم خطة له في إطار البرنامج العلاجي وأين يحتاج الدعم ومتى وتحديد الخطوط العريضة وإذا كان لديه اعراض اضطراب نفسي يتم تعاكي بعض الادوية التي تعالج هذا الاضراب النفسي لفترة.

اذا وجد له مشاكل نفسية او اضطرابيه حقيقية يكون هناك خطة علاج لهذا المرض والفارق بين الاعراض ووجود مشكلة هو فى بعض الأحيان يحدث اعراض اكتئاب نتيجة لمرحلة سحب السموم لكن المريض نفسه ليس لدية اكتئاب لكن الاكتئاب موجود فقط بسبب سحب السموم ولكن اذا كان لديه اكتئاب وهذا الاكتئاب هو ما جعله يدمن فالأمر مختلف تمام في علاج الادمان فهنا يتابع معه طبيب نفسي ليعالج مرض الاكتئاب والعلاج السلوكي يكون عبارة عن معسكر للتعافى او المجتمعات العلاجية المفتوحة ويكون اهم شيء فيها هو ان المريض يكون متواجد فيها برغبته بمليء ارادته وهو موجود فيها يشعر بحميمية شديدة جدا ولكن يكون هناك نظام الاستيقاظ بموعد والطعام والنوم وغالب ما يكون المريض منجذب إلى ما يحدث وعند دخول المجتمعات لأول مرة تسمي بفترة ازدواجية الميل او فترة ازدواجية الوجدان.

يميز المجتمعات العلاجية شيء مهم وهو وجود مدمنين متعافين تم تدريبهم وتأهيلهم لان يكونوا اشبه بمرشدين للمرضي الجدد ويتميز هؤلاء الأشخاص بأنه ليس مدرب فقط بل انه يشعر بمعناة الشخص الذي امامة يعلم ما يدور بداخلة كما يفكر فيه ما يقلقه لأنه كان فى مثل مكانة يوما ما فعندما يبدأ ليحكي تجربته الشخصية فهذا يؤثر بشكل كبير على المرضي ومن افض البرامج العلاجية في العالم هو برنامج 12 خطوة ويكون اهم الخطوات التي تتم هي التغير وكل خطوة تساعد تغير المريض في جزء معين وكل خطوة تكون معتمدة على ما يسبقها يقوم المريض عن طريق البرنامج بفعل بعض الخطوات التي تعينه وعيد له الاتزان السلوكي والنفسي وبداية علاج ال12 خطوة هو قطع الشخص لأي شيء او انسان له علاقة بالمخدرات والبعد عن أماكن المخدرات ويتقبل انه مريض لديه مشكلة ويحتاج إلى العلاج.

على المريض في برنامج ال12 خطوة عليه ان يتقبل أي فكرة جديدة يمكن ان تساعده بيتم توضيح له كل المعلومات او المشاكل المحتملة ويتم توضح له معني فقدان السيطرة يمكن اختصار كل ما سبق في إيضاح كل التفصيل للمريض فالعلاج قائم على الوعي والمعرفة فهو لابد ان يدرك ابعاد المشكلة ثم عند مرحلة معينة في 12 خطوة يتم ترك المريض لذهاب لزيارة اهلة والعودة مرة اخري وهناك البعض من يذهب لعمله وهناك من يذهب إلى الجامعة فتتمحور الفكرة حول استمرارية الحياة ويكون اول نتائج هذا البرنامج هو تقبل المريض وانتظامه والتوقف عن إيزاء نفسه.

إرادة المريض على الشفاء هو عامل بالغ الأهمية فالعلاج المجبر نتائجه يمكن ان تكون إيجابية ولكن ينصح المختصين في حالة رفض المريض العلاج ومازال ينكر فعلى الأقل يقوم الاهل بإقناع المريض ان يتقابل مع الطبيب النفسي وهنا سيستطيع الطبيب النفسي كسر الانكار داخل المريض اما علاج الادمان بالقوة بأن ينام المريض ويستيقظ يجد نفسه في مصحات علاج الادمان هناك بعض المختصين لا يؤيدون هذا الامر الادمان هو مرض وعلاج الادمان من المخدرات موجود ومتاح.